السبت، 28 مايو 2016

عادت حليمة لعادتها القديمة

حليمة هي زوجة حاتم الطائي الذي اشتهر بالكرم كما اشتهرت هي بالبخل  كانت إ ذا أرادت أن تضع سمناً في الطبخ وأخذت الملعقة ترتجف في يدها فأراد حاتم أن يعلمها الكرم فقال لها: إن الأقدمين كانوا يقولون إن المرأة كلما وضعت ملعقة من السمن في طنجرة (حلة)الطبخ زاد الله بعمرها يوماً فأخذت حليمة تزيد ملاعق السمن في الطبخ حتى صار طعامها طيباً وتعودت يدها على السخاء وشاء الله أن يفجعها بإبنها الوحيد الذي كانت تحبه أكثر من نفسها فجزعت حتى تمنت الموت وأخذت لذلك تقلل من وضع السمن في الطبخ حتى ينقص عمرها وتموت فقال الناس عادت حليمة الى عادتها القديمة

الثلاثاء، 17 ديسمبر 2013


شارع الرشيد

الصباح/فؤاد عبد الرزاق الدجيلي: 

وقع في متناول يدي الكتاب الموسوم بـ (شارع الرشيد) إعداد وتقديم الباحث باسم عبد الحميد حمودي.

وبدوري أعدّ الكتاب من أجود الكتب التاريخية الذي تفتخر به المكتبة العراقية والعربية. وقد احتوى الكتاب على المقدمة، فضلاً عن ثلاث وعشرين مقالة كتبها كُتاب مبدعون لهم مكانتهم المرموقة في عالم الثقافة. وساتناول بالعرض بعض المقالات تاركاً البقية للقارئ الكريم الاطلاع عليها.
ذكر الباحث باسم عبد الحميد حمودي في مقدمة الكتاب (شارع الرشيد صورة ناطقة للعراق المعاصر) اذ قال :

" لقد فضلت دار الشؤون الثقافية العامة إصدار هذه الوثيقة على هيئة كتاب هو الذي بين أيديكم الآن وعهدت الينا مشكورة بتحريره سعياً منها إلى إعادة قراءة جزء حيوي من الذاكرة الشعبية المتجسدة في (صياغة ) هذا الشارع وحواريه وأصنافه ومثاباته الفنية والاجتماعية".
أما في مقالة (اطلالة تاريخية على شارع الرشيد ) فقد تحدث الكاتب أسامة ناصر النقشبندي قائلاً:"هذا الشارع من انجازات والي بغداد خليل باشا الذي ولي 1334هـ ـ 1916م وهو أخر والي عثماني لبغداد وغادرها ليلة 11 آذار سنة 1917م.
افتتح الشارع في 22 تموز 1916 وهو يوم إعلان الدستور وكان يمتد من الباب المعظم إلى منطقة السيد سلطان علي ، وقد سمي في أول الأمر باسم (جادة خليل باشا) و( الجادة العامة) أو (الجادة) اختصاراً ، وثبت ذلك على قطعة من الكاشي المزجج كانت موضوعة فوق قاعدة منارة جامع السلطان علي في الزاوية المقابلة للجنوب ، وقد أتلفت هذه القطعة عند تعمير الجامع سنة 1932م.
كان عرض الشارع 16 متراً في أول الأمر إلا إنه أهمل ولم تعمر اغلب الأبنية التي هُدمت فأصبحت خرائب ، واستمر إهماله الى العشرينيات من القرن المنصرم".
من جهته تحدث الكاتب فخري حميد القصاب في مقالته (الأسواق التراثية المطلة على شارع الرشيد) ، إذ قال : " ان الأسواق التراثية التي تطل اليوم على شارع الرشيد هي: ( سوق الشورجة ، وسوق البزازين، وسوق الصفافير ، وسوق الهرج، وسوق الميدان ) إذا ما استثنينا الأسواق الحديثة التي شيدت على جانبي الشارع في السنوات الماضية وأشهرها السوق العربي المجاورة لسوق الشورجة (مقابل البنك المركزي العراقي الحالي) وقد لعبت هذه الأسواق جميعها دوراً بارزاً في الحياة الاقتصادية البغدادية، ومازالت تتبوأ ذات المكانة التي تبوأتها هذه الأسواق قديماً".
كما تحدث الدكتور إحسان فتحي في مقالته (شارع الرشيد حكاية معمارية مثيرة) قائلاً: "يُعدّ شارع الرشيد بالمفهوم التخطيطي الحديث أول شارع رئيس يشق في العراق ومنذ العام 1915م، حين بدأ العمل به ، وحتى الآن، يستمر هذا الشارع باستقطاب أهم الأنشطة الاقتصادية والتجارية والإدارية والترفيهية في بغداد".
وتناول الكاتب حسين حسن التميمي في مقالته (جامع الحيدر خانة) بصورة تفصيلية ، اذ قال: " بنى داود باشا هذا الجامع المهم العام 1839م. بعد ان أغدق على البناء والعمال اموالاً وفيرة ، وهيأ لهم ما شاءوا من مواد ووسائل العمارة. ثم انشئت للجامع سقاية مباشرة ذات شباك يطل على سوق الحيدر خانة ، يرتوي منها العطاشى بأجر معلوم للساقي الذي يسبل للشرب بـ ( 500 فلس شهرياً) وللسقا الذي يحمل للساقية عشر قرب يومياً (3.500) شهرياً . ويعد هذا الجامع من أتقن جوامع بغداد القديمة ، وهو مربع البناء متناسب الزوايا والأرجاء ، ومفروشاته وإزاره من الرخام، وأبوابه الثلاثة فخمة ومهيبة ومصلاة للشتاء يعلو ذراعين عن الأرض وتعلوه قبة شامخة بالكاشي الملون ، وفيها قبتان صغيرتان ، ومنارة عالية. وفي الجامع غرف لائقة بسكنى القائمين بشؤونه ، فضلاً عن المؤذن وطلاب العلم" وجاء في مقالة (بغداد دجلة والرشيد) للكاتب دانيال عشو المحامي ما يأتي : " شارع الرشيد يقسم مدينة بغداد جانب الرصافة الى جزء شرقي وغربي. الجزء الشرقي يمتد من الشارع حتى شارع الشيخ عمر شمالاً وباب الشيخ جنوباً والقسم الغربي من الشارع حتى نهر دجلة. ويحيط بالجزء الشرقي من بغداد خط القطار الصاعد من بغداد الى بعقوبة.وهذا الخط يبدأ من محطة الباب المعظم ويقف عند محطة أخرى شرق بغداد هي محطة باب الشيخ ومنها يتجه إلى بعقوبة".
أما أهم الجوامع المطلة على شارع الرشيد فقد ذكرها بصورة تفصيلية الكاتب فؤاد طه محمد في مقالته (معالم بغدادية تاريخية على شارع الرشيد ) وهي:
1.جامع المرادية : يقع في محلة الميدان.
2.جامع مرجان : يقع عند مدخل الشورجة
3.جامع السيد سلطان علي : يقع في محلة المربعة.
4. جامع الأحمدية ويعرف بجامع الميدان.
وفي مقالة الكاتب كمال لطيف سالم (شارع الرشيد ذاكرة بغداد) تحدث الكاتب عن المقاهي ووسائط النقل والجوامع والصحف والمجلات والمحال وأشهر الأطباء والصيدليات والمطاعم والحدائق والأسواق ، فضلاً عن مشاهير أصحاب العربات في شارع الرشيد (شيخان ) ، إذ كان انساناً ظريفاً يحب النكتة وكانت له طريقة في الضحك يعرفها أهل بغداد أيام زمان. وهناك شخصيتان ظريفتان في شارع الرشيد هما : شفتالو يعمل (ساقي ماء) في مقهى البرلمان (الرشيد)، وخليلو القزم ، الذي كان من عشاق المقام العراقي.
كما تحدث الكاتب وحيد الشاهري في مقالته (شارع الرشيد وسينماته ) اذ قال : "ان هناك ست عشرة داراً للسينما في شارع الرشيد كانت تعرض فيها أفلام ترفيهية للمشاهدين.
أما ملحق الصور ( ص345 ـ 365 ) فيحتوي على تسع عشرة صورة توضيحية عن معالم شارع الرشيد في العشرينيات والثلاثينيات والأربعينيات من القرن المنصرم. وأخيرا نستطيع القول:

ان هذا الكتاب القيم لابد ان يطلع عليه المثقفون للاستفادة منه.

سينمات بغداد

وانا احاول جاهدا وبما تسعفني به ذاكرتي ان ارسم خارطة جديدة لسينمات بغداد واتعرف على مواقعها عثرت على بعض المقالات جعلتني استخف بمعلوماتي حول هذا الموضوع فانا اعرف مثلا ان سينما علاء الدين تقع في شارع الرشيد ثم اختفت وتحولت الى مخزن حالها حال كثير من سينمات بغداد ولم اكن اعرف شيئا عن اسمها القديم ، سينما روكسي والوطني كانت تقعا مقابل الاورزدي
باك واذا تقدمت في الرشيد باتجاه شارع ابو نواس ستلاقيك سينما الرشيد على جانبك الايسر وهي لاتطل على شارع الرشيد بل تدلف اليها بممر يسمونه في العراق القيصرية.  احد الباحثين كتب مقالا رائعا عن سينمات بغداد ولكنه لم يسلم من النقد فقد رد عليه احد القراء بوابل من التصحيحات وهذه هي :

سينما الحمراء الشتوي والصيفي كانت مشيدة على الارض الواقعة على يمين البنك المركزي الحالي مقابل السوق العربي
1-    ان ( سينما الحمراء ) الشتوي فقط هي التي كانت تقع في نفس المكان  الذي شيدت عليه البناية الجديدة للبنك المركزي العراقي وليس على يمينه



اما سينما ( الحمراء الصيفي ) فقد اقيمت على انقاض ( سينما رويال ) والتي هي الآن عمارة امانة العاصمة – امانة بغداد – مقابل تمثال الرصافي
وقد شاهدت على شاشة (الحمراء الصيفي) والتي كان يملكها (اسماعيل شريف العاني) – كثيراً من الافلام العربية ، منها :
فيلم ( عايدة) لام كلثوم والمطرب ابراهيم حمودة واخراج احمد بدر خان وذلك في ايلول من عام .1944
فيلم ( تحيا الستات ) للمطرب محمد امين انور وجدي ومحسن سرحان ومديحة يسري وليلى فوزي وامينة شريف / ايلول / 1944 .
فيلم خاتم سليمان تمثيل زكي رستم ويحيى شاهين وليلى مراد واخراج حسن رمزي وذلك على افتتاح موسمها الجديد ( مايس :/ 1947)
وكذلك شاهدت على شاشتها افلاما كثيرة قبل ان يتغير اسمها الى ( سينما النجوم ) الصيفي والتي شاهدت فيها :
فيلم ( ساعات لقلبك ) تمثيل كمال الشناوي وشادية واخراج حسن الامام ثم تغير اسمها الى ( سينما القاهرة الصيفي ) حيث شاهدت على شاشتها.
الفيلم العراقي ( فتنة وحسن ) تمثيل ياس علي الناصر ومديحة رشدي واخراج حيدر العمر وذلك في عام 1955.
فيلم ( مصنع الزوجات ) تمثيل المطرب محمد امين وكوكا.
فيلم ( حياة او موت ) تمثيل يوسف وهبي وعماد حمدي ومديحة يسري واخراج كمال الشيخ وذلك في عام 1956.



ومن الجدير بالذكر ان الذي اشترى سينما (النجوم الصيفي) وحول اسمها الى (القاهرة الصيفي) هو نفس الشخص الذي كان قد اشترى (سينما الوطني الشتوي) وهي تحت اسمها الجديد وقد شاهدت فيها افلام كثيرة منها:
فيلم (تعال سلم) تمثيل فريد الاطرش وسامية جمال واخراج حلمي رفلة وذلك في عام 1952.


فيلم (ايامنا الحلوة) تمثيل عبد الحليم حافظ وعمر الشريف وفاتن حمامة في عام 1955 قبل ان يعود اسمها القديم (الوطني) الشتوي.
ومن الجدير بالذكر ايضا ان (سينما الحمراء الصيفي) قبل ان تتحول الى اسمها الثالث (القاهرة) كانت خلال فترة معينة مقراً لادارة (شركة افلام دنيا الفن) وايضا مقرا لإدارة مجلة قديمة كان يصدرها الفنان الراحل ياس على الناصر.
2-    يقول الاستاذ الباحث (وعلى الارض المشيدة حاليا عمارة التامين مقابل ساحة حافظ القاضي) ونحن في عام 1988.
3-    ويقول ايضا في نفس الصفحة : - وقد احترقت سينما الرافدين فانشئت على انقاضها شركة التامين الوطنية)
وللحقيقة اقول ان (سينما الرافدين) الشتوي حينما احترقت في تموز من عام 1946 شيد على انقاضها ( سوق الرافدين ) حيث بقيت مخازن هذا السوق عامرة بالكماليات والكرزات وغيرها مدة طويلة قبل ان يزال هذا السوق وتشيد بدله (عمارة التامين)
4-    قال الباحث المحترم ايضا وفي نفس الصفحة : ( بعدئذ نهضت على تلك البناية – ويقصد بناية (ملهى الفارابي) سينما علاء الدين الشتوي).
وقد فات الباحث ان تلك السينما كان اسمها في البداية (سينما برود واي) وليس (علاء الدين) وقد شاهدت على شاشتها افلاماً عديدة قبل ان يتحول اسمها الى (علاء الدين) اثر الحملة التي قامت بها امانة العاصمة بعد ثورة 14 تموز 1958 في تعريب اسماء المحال الاجنبية. ومن تلك الأفلام التي شاهدتها على شاشتها :
وفيلم ( الهجين ) لروبرت رينك / في اول من تشرين الثاني من عام 1953
فيلم ( سلفانوس او المراسل الجريء) تمثيل روبرت كومنجر وتيري مو في منتصف شباط عام 1954.
وفيلم ( نساء صغيرات ) تمثيل بيتر لوفورد وإليزابيث تايلور في بداية ايلول من عام 1954.
وقد اقتصرت هذه السينما (برودي واي) فيما بعد على موجة (الواقعية) للافلام الايطالية وشاهدت على شاشتها عدة افلام من هذا النوع منها :
فيلم (مفترسو النساء) تمثيل سلفانا بامبا نيني قبل نهاية كانون الثاني في عام 1955.
فيلم (سامحيني) تمثيل ران فالوك وانطونيلا لوالدي في منتصف آذار 1955.
فيلم (بين الحقيقتين تمثيل ميشيل سيمون او كلير وانا ماريا في النصف الاول من آب 1955.
شارع الرشيد بين الاصالة والاعتزاز
ويؤكدفؤاد قزانجي( وسينما رويال التي كانت موقع بناية التأمين هذه السينما الجميلة في تموز من عام 1946 وكانت آنذاك من اشهر السينمات في شارع الرشيد الى جانب سينما العراق وسينما سنترال) ثم يضيف ( ولعل سينما الرشيد الصيفي بجانب سينما الرشيد ( الشتوي) اول دار مكشوفة لعرض الافلام في العراق)
ثم يقول : وعلى امتداد هذا الشارع العتيد برزت مقاه لها صيتها البغدادي مثل مقهى الزهاوي ومقهى الرصافي ..الخ)
وتصحيحاً لما تفضل به الاستاذ الباحث اقول:
1-    لم تكن ( سينما رويال) في موقع بناية التأمين الحالية مقابل بناية حافظ القاضي وانما كانت هذه السينما قرب ساحة الامين ساحة الرصافي حاليا وفي نفس الموقع المشيدة عليه الآن بناية امانة العاصمة وقد شاهدت في ( سينما رويال) الشتوي هذه فيلم ( كينك كونك) في أواخر الثلاثينيات.
2-    السينما التي احترقت هي ( سينما الرافدين ) الشتوي وليس سينما رويال هي نفسها كان اسمها سينما سنترال.
3-    لم تكن سينمات الرشيد الصيفية على ما اذكر اول دار مكشوفة لعرض افلام في العراق وانما كانت سينما الامين الصيفي هي اول دار مكشوفة لعرض الافلام وكانت تقع في شارع الامين الموصل حاليا بين ساحة الرصافي وشارع الخلفاء وقد شيدت في مكانها بناية مصرف الرهون ونفس البناية حاليا وزارة المالية .
شارع الرشيد.. تاريخه وبعض تراثه
يقول الباحث عبد الجبار محمود السامرائي : (ثم ننتهي بباب السور وفيه الخندق وكان مقبرة سابقا حديقة غازي ثم حديقة الامة وبجوارها سينما غازي التي استبدلت بسينما الخيام)
واود ان اصحح – ان سمح لي بهذا التعبير – بعض الملابسات في الفقرة اعلاه من هذا الدراسة القيمة فأقول:
1-    الصحيح هو ان نقول : (… وكان مقبرة وفيما بعد حديقة الملك غازي) لاننا حين نقول ( وكان مقبرة وسابقا حديقة غازي ) يعني ذلك ان الحديقة كانت قبل المقبرة . ثم لماذا كلمة (سابقا) وهي الان حديقة فعلا (حديقة الامة)؟
2-    ان (سينما غازي) لم تكن بجوار الحديقة فقط وانما كانت داخل الحديقة ايضا حيث تم تاسيس (سينما غازي الصيفي) داخل الحديقة الى جانب (سينما غازي الشتوي) التي هي في الجوار
من الافلام التي شاهدتها في سينما ( غازي الصيفي ) فيلم : ( ليلى بنت الفقراء ) تمثيل انور وجدي وليلى مراد واخراج انور وجدي وذلك في النصف الثاني من الاربعينيات
3-    ان ( سينما غازي ) لم تستبدل بـ ( سينما الخيام ) لسبب بسيط وهو ان ( سينما غازي ) في جوار حديقة غازي كما تفضل الباحث وقد ازيلت لتطوير ساحة الامة (ساحة الجمهورية) فيما بعد وحاليا ساحة التحرير
وقد شاهدت على شاشة سينما ( غازي الشتوي ) افلاماً كثيرة امريكية وانكليزية وايطالية وعربية
اما سينما الخيام فكان و لا يزال موقعها في الزقاق الذي يربط نهاية شارع الرشيد تقريبا بشارع الجمهورية الخلفاء حاليا وقد افتتحت هذه السينما في شهر مايس من عام 1956 وشاهدت الفيلم الذي افتتحت به وهو فيلم
(هيلين بطلة طروادة) تمثيل جاك سير ناس وروزانا بودستا وشاهدت فيها كذلك عشرات الافلام .
شارع الرشيد … والسينما
علي مهدي علي
في الثلاثينات شهد الشارع تأسيس السينمات الآتية :
سينما الرافدين – في منطقة السنك
سينما الزوراء
سينما الرشيد
وسينما روكسي 1936
وسينما ريكس 1936
وسينما ريجنت – قرب تمثال الرصافي 1949
وسينما الكرنك – قرب جسر الشهداء
وسينما الاوبرا
وسينما علاء الدين
ويسرني ان ابين للاستاذ الفاضل جملة امور قد لايحتمل هو تبعة اخطائها بقدر ما يتحمل (المرجع) الذي اعتمد عليه تبعة ذلك :
1-    حينما نقول : (منذ بداية العشرينات وحتى نهاية الاربعينيات) لاداعي لان نعود ونقول (وفي الثلاثينيات شهد الشارع تاسيس) لان هذه الفقرة تقع ضمن فترة (العشرينيات وحتى الاربعينيات)
2-    اين كانت تقع (سينما مابين النهرين) ومتى – ان وجدت – من الشارع ؟
3-    ان ( سينما الرافدين ) ليس موقعها في منطقة السنك كما ورد وانما هي نفسها (سينما سنترال) التي ذكرت موقعها قرب جسر

الاحرار ( مود سابقا) .. وقد استبدل اسمها فيما بعد من (سنترال سينما) الى (سينما الرافدين) كما ذكر ذلك الباحث الفاضل عزيز جاسم الحجية في نفس العدد ( ص 21) وقد شاهدت على شاشة (سينما الرافدين) افلاماً عديدة عربية واجنبية .. منها : فيلم (انتصار الشباب) تمثيل فريد الاطرش واسمهان واخراج بدر خان في اذار من عام 1944.
فيلم ( بنت الذوات ) تمثيل يوسف وهبي وراقية ابراهيم وليلى فوزي واخراج يوسف وهبي في شباط من عام 1944.
فيلم (ابن الصحراء) تمثيل بدر لاما وروحية خالد اخراج ابراهيم لاما في عام 1944
فيلم (يوم سعيد) تمثيل محمد عبد الوهاب وسميحة سميح واخراج محمد كريم 1944.
فيلم (عودة طاقية الاختفاء) تمثيل بشارة واكيم وشكوكو وامير امير تموز 1946 وقبل ذلك شاهدت افلام هندية على شاشة نفس السينما منها (جابك والي وهنتر والي) و (طرزان) وافلاماً كثيرة
4-    ان (سينما روكسي) و (سينما ريكس) لم يكن انشاؤهما في عام 1936 كما تفضلت وانما الموضوع كما يأتي وحسب ما اذكر :
أ‌-    في بداية الاربعينيات بدأت عائلة ( سودائي) – وهي عائلة يهودية في انشاء (مدينة روكسي) و (استوديو) بغداد للافلام السينمائية )
وفي النصف الثاني من الاربعينيات تم انشاء ( مدينة روكسي) التي احتوت على :
(سينما روكسي) الشتوي
و(ملهى ريكس ) الشتوي
و(سينما روكسي) الصيفي
و(ملهى ريكس ) الصيفي
و ( كازينو روكسي) الشتوي
وعدد من الحوانيت للساندويج والمرطبات والكرزات وغيرها وقد شاهدت في (سينما روكسي) الشتوي فيلم ( ما اقدرش ) تمثيل فريد الاطرش وتحية كاريوكا اخراج احمد بدر خان في النصف الثاني من ايلول عام 1946 واظن ان هذا العام هو عام الافتتاح، وفيلم ( كنوز الملك سليمان ) تمثيل ستيوارت كرانجر وديبورا كير في النصف الاول من تشرين الثاني لعام 1951.
وفيلم ( زواج ملكي ) تمثيل فريد استيروجين باول وساره تشرشل في السادس من شباط عام 1952 وافلاماً كثيرة أخرى
اما (ملهى ريكس ) الشتوي فقد اريد له البداية ان يكون من الملاهي الغربية الا انه تحول الى الطابع العربي حيث عمل فيه جملة من عمل المطرب اللبناني محمد سلمان وزوجته انذاك المطرب نورهان
وقد استفاد المخرج المصري (احمد كامل مرسي) عند اخراج فيلم ( ليلى في العراق ) عام 1949 من هذا الملهى في تصوير بعض المشاهد الداخلية للفيلم وهو من بطولة ابراهيم جلال ومحمد سلمان.
واما ( سينما روكسي) الصيفي فقد تزامن افتتاحها تقريبا مع افتتاح ( روكسي) الشتوي وقد شاهدت على شاشة ( روكسي) الصيفي العديد من الافلام منها :
فيلم ( قبلة في لبنان ) تمثيل انور وجدي ومديحة يسري النصف الثاني من عام 1947
وفيلم ( مصارعة الثيران الحسناء ) تمثيل جون كارول واستروليامز قبل نهاية حزيران في عام 1952.
وفيلم ( المهرج) تمثيل رود سكلتون في النصف الثاني من ايلول عام 1953.
وفيما يخص ملهى (ريكس الصيفي) فانه افتتح في اواخر الاربعينيات وكان يغني فيه المطرب المصري ( حسن الملواني ) والمطربة المصرية ( حفصة حلمي ) واما (كازينو روكسي) فقد تحولت فيما بعد الى (بار) وعلى سطح هذا البار شقة اتخذت مقرا لـ (شركة افلام مترو جولدين ماير) – فرع بغداد.
وفيما يخص ملهى ( ريكس) الشتوي ايضا فقد تحول فيما بعد الى ( سينما ريكس ) الشتوي وقد شاهدت فيها فيلم ( كو فاديس) تمثيل روبرت تايلور ودبور اكير وذلك في نيسان من عام 1953 وكان هذا الفيلم قد عرض في روكسي الشتوي واعيد عرضه في (ريكس).
اما ( ستوديو بغداد) الذي كانت تملكه هذه العائلة اليهودية فقد انتج اول افلامه ( عليا وعصام ) تمثيل ابراهيم جلال وعبد الله العزاوي ويحيى فائق وسليمة مراد وعزيمة توفيق واخراج المخرج الفرنسي ( اندريا شوتان ) وقد شاهدت هذا الفيلم في سينما الرشيد الشتوي في عام 1949.
5-    لم تكن ( سينما ريجنت) ولا كانت قرب تمثال الرصافي ويعني ذلك من جهة الرصافي وانما كانت هذه السينما في الكرخ وفي منطقة الصالحية عند مدخل
جسر الاحرار من جهة الكرخ والتمثال القريب منها لم يكن تمثال (الرصافي) وانما كان تمثال (الملك فيصل الاول)
وقد افتتحت هذه السينما من قبل ( عبد الاله ) الوصي على عرش العراق سابقاً وكان فيلم الافتتاح هو ( بياعة اليانصيب ) تمثيل المطرب المصري ( غرام شيبا ) والمطربة رجاء عبدو وهو من اخراج عبد الفتاح حسن وقد شاهدت انا هذا الفيلم في اليوم التالي لافتتاحها وذلك في بداية عام 1949 وكذلك شاهدت على شاشتها عدة افلام منها :
(فيلم ليلى العامرية ) تمثيل يحيى شاهين وكوكا، اخراج نيازي مصطفى في نهاية آذار 1949.
وفيلم ( احبك انت ) تمثيل فريد الاطرش وسامية جمال اخراج احمد بدر خان
6-    لم تكن قرب جسر الشهداء اية سينما بهذا الاسم ( الكرنك) ولا اذكر في بغداد سينما بهذا الاسم.
7-    سينما ( الاوبرا) لم تكن من سينمات شارع الرشيد وانما هي سينما ( صيفية ) كانت تقع عند مدخل شارع غازي ضمن عدد من السينمات الشتوية والصيفية وازيلت جميعها وكان موقع هذه السينمات في الساحة التي يحتلها الآن مجمع سيارات منشاة نقل الركاب في الباب الشرقي.
وقد شاهدت على شاشة ( سينما الاوبرا) الصيفي هذه عدة افلام منها:
فيلم ( عودة فرانك جيمس) تمثيل هنري فوندا وجين تيرني وذلك عند افتتاحها في حزيران من عام 1952.
فيلم ( الخيانة العظمى ) تمثيل فرانك هارفي وروي بولتنك في النصف الثاني لشهر اب من عام 1953.
وقد اقتصرت هذه السينما فيما بعد على عرض افلام موجة الواقعية الايطالية الجديدة حيث شاهدت على شاشتها عددا من هذه الافلام منها:
فيلم ( من منكم بلا خطيئة ) في حزيران من عام 1955.
وفيلم ( فاندا الخاطئة ) تمثيل فرانك ويلارد وايفون سانسو في آب من عام 1955
وفيلم ( بنت الشيطان ) تمثيل ماسيمو سيرانا وباولا بربارا 1955.
8-    ارجو من الاستاذ علي ان يضيف الى الافلام التي صور ( شارع الرشيد) فيها فيلم (القاهرة – بغداد) ففي هذا الفيلم مشهد هروب او خروج احد ممثلي الفيلم ( فخري الزبيدي) من السجن في باب المعظم وركوبه باصاً اهلياً من باصات الخشب التي كانت تعمل في شارع الرشيد ( من باب المعظم الى الباب الشرقي).
عن كتاب (شارع الرشيد)