الأحد، 17 يناير، 2010

قصيدة جديدة - للشاعر مظفر النواب



في الوطنِ العربيِّ ترى أنهارَ النّفطِ تسيلْ
لا تسألْ عن سعرِ البرميلْ
والدّمُ أيضاً
مثلَ الأنهارِ تراهُ يسيلْ
لا تسألْ عن سعرِ البرميلْ
والدّمعُ
وأشياءٌ أخرى
من كلِّ مكانٍ في الوطنِ العربيِّ تسيلْ


لا تسألْ عن سعرِ البرميلْ
فلكلِّ زمانٍ تجّارٌ
والسّوقُ لها لغةٌ وأصولْ

النّملةُ قطعتْ رأسَ الفيلْ
والبّقةُ شربتْ نهرَ النيل
والجّبلُ تمخّضَ.. أنجبَ فأراً
والفأرُ توّحشَّ يوماً.. وافترسَ الغولْ
والذّئبُ يغنّي يا ليلي..يا عيني
والحرباءُ تقولْ بلباقةِ سيّدةٍ تتسوّقُ في باريسَ:
"تري جانتيلْ" معقولٌ..؟
ما تعريفُ المُمكنِ والمُتصوّرِ والمعقولْ؟

يا قارىء كلماتي بالعرضِ
وقارىء كلماتي بالطّولْ
لا تبحثْ عن شيءٍ عندي يدعى المعقولْ
إنّي معترفٌ بجنونِ كلامي
بالجّملةِ والتّفصيلْ
ولهذا لا تُتعبْ عقلكَ أبداً
بالجّرحِ وبالتّعديلْ
وبنقدِ المتنِ وبالتّأويلْ

خذها منّي تلكَ الكلماتُ
وصدّقها من دونِ دليلْ
بعثرها في عقلكَ..
لا بأسَ إن اختلطَ الفاعلُ بالفعلِ أو المفعولْ

الفاعلُ يفعلُ
والمفعولُ به يبني ما فعلَ الفاعلُ للمجهولْ
هذا تفكيرٌ عربيٌ عمليٌ شرعيٌ مقبولْ
في زمنٍ فيهِ حوادثنا كمذابحنا
ومآتمنا
أفعالٌ تبنى للمجهولْ


خُذ مثلاً
ضاعتْ منّا القدسُ
وقامتْ دولةُ إسرائيلْ
من المسؤول؟
فعلٌ مبنيٌّ للمجهولْ
خذ مثلاً دبّاباتٌ ستٌ في بغدادَ
ونشراتُ الأخبارِ تقولْ:
سقطتْ بغدادُ



من المسؤولْ؟
فعلٌ مبنيٌ للمجهولْ

خُذ مثلاً في الوطنِ العربيِّ
ترى أنهارَ النّفطِ تسيلْ

لا تسألْ عن سعرِ البرميلْ
والدّمُ أيضاً
مثلَ الأنهارِ تراهُ يسيلْ
لا تسألْ عن سعرِ البرميلْ
والدّمعُ
وأشياءٌ أخرى
من كلِّ مكانٍ في الوطنِ العربيِّ تسيلْ



لا تسألْ عن سعرِ البرميلْ
فلكلِّ زمانٍ تجّارٌ
والسّوقُ لها لغةٌ وأصولْ
أمّا نحنُ البُسطاءُ
فأفضلَ ما نفعل ان نفرحَ حينَ يفيضُ النّيلْ
أن نحزنَ حين يغيضُ النّيلْ
أن نرقصَ في الأفراحِ
ونبكي في الأتراحِ
ونؤمنَ أنَّ الأرضَ تدورُ بلا تعليلْ
والموتُ هنا مثل الفوضى
والرّيحِ يجيءُ بلا سببٍ
وبلا تعليلْ
والحربُ هنا حدثٌ ميتافيزيقي
فاعلهُ إنسانٌ مجهولْ
وضحيّتهُ أيضاً مجهولْ

هذا تفكيرٌعربيٌ عمليٌ شرعيٌ مقبولْ
في زمنٍ فيهِ حوادثنا كمذابحنا
ومآتمنا
أفعالٌ تبنى للمجهولْ

فعلٌ مبنيٌّ للمجهولْ
عفويٌ مثل شروقِ الشّمسِ
بديهيٌ مثل التّنزيلْ

أمرٌ مفروضٌ حتميٌ
وقضاءٌ مثل قضاءِ اللهِب
لا تبديلْ
فعلٌ مبنيٌ للمجهولْ
وعلينا أن نصبرَ دوماً
فالصّبرُ جميلْ

ما أسخفها تلكَ الجّملةُ .. "الصّبرُ جميلْ"
ولدتْ جملاً أخرى تُشبهها
خُذ مثلا الخوف جميلْ
الذّلُّ جميلْ
الموتُ جميلْ
الهربُ من الأقدارِ جميلْ
وجميلٌ أن يُقتلَ منّا في غزّة يوماً مائةُ قتيلْ
وجميلٌ أن ننسى في اليومِ التّالي
ـ فالنّسيانُ جميلْ وجميلٌ ـ
أن تأتينا أمريكا بجيوشٍ وأساطيلْ



وجميلٌ أنْ تحترقَ الأرضُ
فلا يبقى زرعٌ ونخيلْ
وجميلٌ أنْ تختنقَ الخيلُ
فلا يبقى نزقٌ وصهيلْ
وجميلٌ أنْ تتهاوى كلُّ عواصمنا كي تبقى دولةُ إسرائيلْ
ياربِّ. .كفرتُ بإسرائيلْ
وكفرتُ بكلَِ حوادثنا المبنيّةِ دوماً للمجهولْ



ياربِّ
كفرتُ بإسرائيلْ
هي وهمٌ
كالنّملةِ والبّقةِ
نحنُ جعلناها كالفيلْ
وتركناها تتدحرجُ فوقَ خريطتنا يوماً كالفيلْ
وتدوسُ علينا مثل الفيلْ
وتدكُّ قُرانا مثل الفيلْ

ياربِّ
كفرتُ بإسرائيلْ
هذا الوهمُ الملتفُّ على الأعناقِ
إذا قررنا يوماً
سوفَ يزولْ

ياربِّ كفرتُ بإسرائيلْ

الموتُ الموتُ..لإسرائيلْ
الموتُ الموتُ..لإسرائيلْ
الموتُ الموتُ..لإسرائيلْ

هناك 4 تعليقات:

نبض العراق يقول...

قصيدة جديدة ! أهي حقا جديدة أم كتبت بعد ان شوهدت الدبابات الست في بغداد ؟ أم انها كتبت اليوم ؟ فإن كتبت اليوم نتساءل : هل احتلال العراق بدبابات اليانكي الاميركي الفاشي اليوم فقط أم بقرود إيران حكام العراق ؟ إيران التي صادرت الارض والبئر والقرار ؟ على ذكر النفط هل كتبت القصيدة بعد احتلال الفكة ام قبلها ؟ وماذا عن حمد ؟ أين حمد ؟ قصائد النواب لا تخلوا من حمد الذي أراده طيلة ثلاثين عاما محررا للعراق وممن ؟ من أهله !! واليوم لا يذكره النواب ؟ بئس مظفر وبئس حمد الذي لا ينتخيه النواب لتحرير العراق !! ام ان مظفر النواب يرى العراق وقد تحرر ؟ أخي ابحث في ابيات القصيدة ... بل في كلماتها ... أتجد نقاطا على الحروف فالنواب طلّق الكلمات ورمّل النقاط .... وهتك عرض حمد ....

البرجوازي العراقي يقول...

شكرا لوضع هذه القصيدة المعبرة عن عقل انسان صاحي

عقل صاحٍ يشاهد الاحداث حوله ووجوه حكام مقنعة حتى اسرائيل هي قناع للعبة اكبر.

من اين تجيء اسرائيل بالنقود والسلاح؟
اقتصادها ضعيف من اين؟
واذا كانت المساعدات لها بصفتها عميلة فهي عميلة لمن؟ وحتى اذا كانت عميلة فهناك عملاء اخرون فلم تكون هي المميزة؟

اذن هناك لعبة اكبر من اسرائيل والنواب هنا يحاول ان يصل وسط الفوضى الحدثية التي ليس لها معنى ان يربط الكلمات المتقاطعة...

بعيدا عن خيوط المؤامرات التي ابحث عنها دائماًمفاجئة بالنسبة لي ان ارى النواب يكتب بالفصحى.

وتحية خاصة للاخ مصطفى العراقي فهو في مدونته وله الفضل في كشف الكثير من المؤامرات وخاصة الاردبيلية النوع. فأكثر مؤامرة تأثيراً على عقل الانسان العراقي هي المؤامرة الاردبيلية لانها قديمة فاصبحت شيء عادي يصدقه الجميع ويعمل به بشكل لا ارادي بل وحتى من الممكن ان يوبخ الاباء والاجداد ابنائهم لعدم تصديقهم وانصياعهم لها.

لكن كل مؤامرة يتم القضاء عليهاببساطة حين يفهم الجميع اساسها وجذرها ومن المستفيد منها فيغير الانسان واقعه بسبب حبه لوطنه فقط لاغير.

البرجوازي العراقي

kousay albyate يقول...
أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.
kousay albyate يقول...

قصيدة ركيكة ولاتصل حتى الى النثر السيء وانها نسبت الى الشاعر مظفر النواب وقد نفيها الشاعر في احدى لقائاته فعذرا ياشاعرنا الظافر مظفر النواب