الخميس، 8 ديسمبر، 2011

بغداد في أواخر العهد العثماني - 1

هذه معلومات وبيانات نادرة عن العاصمة بغداد في عام 1890 ومصدرها من كتاب (مراحل الحياة في بغداد خلال الفترة المظلمة) لمؤلفه الفاضل/ محمد رؤوف طه الشيخلي، وهو يتعرض فيه لحياة بغداد في أواخر العهد العثماني، حيث كانت بغداد تعيش حالة من البؤس الشديد، من حيث الطرق والخدمات وضنك العيش، فالصناعة كانت متدهورة، والطرق معوجة غير منتظمة، وغير مرصوفة.
تعداد سكان بغداد سنة 1890هو 149,941 نسمة منهم 134459 مسلماً، أي أن المسلمين كانوا يشكلون (90%) من ساكني بغداد. أما أصحاب الديانات الأخري فكانوا كما يلي:اليهود: 13182المسيحيون: 2300 (منهم 377 رومي، و408 أرمني، 932 كاثولوكيا، 35 بروتستانتي، و 548 لاتيني).
جسور بغداد:كان يوجد جسر واحد يربط جانبي بغداد، وهو الذي رأسه في ظهر جامع الآصفية (الموله خانه) قرب المدرسة المستنصرية والرأس الآخر في جانب الكرخ بين قهوة البيروتي وقهوة العكامة وموضعه في محل الجسر القائم الآن والمسمى (بالجسر القديم أو جسر الشهداء حالياً) وكان قائماً على 24 زورقاً يقال للواحد منها جسارية طوله 220 متراً تقريباً، وجسر آخر يصل الأعظمية بالضفة التي يذهب الى الكاظمية وثمة جسر آخر في جنوب بغداد في محل قصبة كلواذي القديمة تقريباً يسمى جسر قراره ولا يوجد غير ذلك وملتزم الجسر أو ناظره يقال له (عزب اغاسي).

ليست هناك تعليقات: