الثلاثاء، 4 سبتمبر، 2012

بغداد في أواخر العهد العثماني 8 - اماكن الحكومة

المجيدية وكانت مستشفى عسكرياً وقبل ذلك كانت (ملت باغجه سي) وقبلها قصر لإقامة ناصر الدين شاه عند زيارته بغداد وقبلها كان قصراً للوالي نجيب باشا الذي تولى الحكم من سنة 1258 الى سنة 1264.الدكرمان.. المطحنة العسكرية تقع شمال المجيدية على ساحل دجلة وهي كانت تجهز الطحين للجيش.
الأكمكخانه.. المخبز العسكري تقع في منتهى شارع بجانب مدخل السراي الخاص بالكتبيه فيها أفران يعمل فيها الخبز (الصمون) للجيش من قبل سرية تنسب الى فوج الأعمالات.
السراي.. يقع باتصال القشلة العسكرية من شمالها على ساحل دجلة وهو مربع مستطيل الشكل، المباني فيه على الجهات الأربع ذات طابقين والفوقاني له طارمه أمام الغرف قائمة على دعامات خشبيه ولها محجر خشبي يطل على الساحة الوسطية فيمكنك أن تمر بالجهات الربع لا حاجز يمنعك من الوصول الى النقطة التي تحركت منها وأمام الجبهة التي تطل على النهر من جهة الساحة الوسطية خرجة مدورة ولها محجر ودرجان من الجهتين خاصة لقراءة الفرامين والأدعية للسلطان وما أشبه.
   alt
القشلة.. وهي في جنوب السراي على النهر أيضاً أطول من السراي بمرة ونصف تقريباً ذات طابقين إلا من جهة النهر فمكشوفه وفي وسط هذه الجهة ساعة كبيرة قائمة فوق مناره التحميص خانه.. وفيها يجري تحميص القهوة تقع قبال باب جامع الموله خانه ويؤخذ على القهوة رسوم أي أجرة تحميص وليس للقهواتية أن يحمصوا القهوة في محل آخر.

المطبخ العسكري.. وهي البناية المتصلة ببناية البلدية الأولى من شمالها الى حد جامع حسن باشا.
المدرسة الإعدادية العسكرية.. وهي البناية التي تطل على دجلة جنوبي القشلة يفصل بينهما شارع يؤدي الى النهر
وهناك شريعة المكتب أو شريعة القشلة.قشلة الضبطية.. تقع في منعطف شارع السراي مع سوق الميدان أي في شرق حرم الوالي وله باب أخرى خلفيه تؤدي الى جامع النعمانية.

هناك تعليق واحد:

Entrümpelung wien يقول...

شكرا لكم على الموضوع..))