السبت، 8 سبتمبر، 2012

بغداد في العهد العثماني -9 - مقاهي بغداد


كان عدد المقاهي 184 في الوقت الذي نكتب عنه و
هذه هي المهمة والمشهورة وإلا فالحقيقة كان عددها أكثر بكثير
والمهم منها ما كان في الأسواق وفي أطراف البلد
فالأولى يجلس فيها التجار وغيرهم يتلاقون فيها لقضاء أشغالهم والثانية لترويح النفس وقت العصر من كل يوم


     
نذكر ما أشتهر منها وهي قهوة العنبار في سوق المصبغة، قهوة الجبوقجية في سوق القوندرجية، قهوة الخفافين أو الصياغ في باب الجامع المسمى بهذا الأسم قهوة الشط بجانب شريعة المصبغة، قهوة المميز في رأس الجسر، قهوة المحكمة تجاه المحكمة الشرعية، قهوة القيصرية عند بابها من جهة السوق المسمى بها، قهوة الدنكجية في طريق الدنكجية، قهوة المكتب في أول سوق السراي من ضمن بناية المدرسة الإعدادية العسكرية هذا في الرصافة وقهوة البيروتي وقهوة العكامة وأخرى غيرها كلها بجانبي الجسر من جانب الكرخ ومطلة على النهر وقهوة المعلقة كانت في الطابق الفوقاني تجاه الجسر تماماً عند فسحته وهذه كلها من النوع الأول ومن النوع الثاني قهوة كل وزير وأخرى مما يجاورها في شارع الميدان وقهوة الباب وهي على طريق الباب الشرقي في محلة الفناهرة وقهوة العبد وهي خارج الباب الشرقي وهي قهوة ريفية في بساطة الريف، وقهوة باب المعظم وهي خارج باب المعظم متصلة بالخان الموجود هناك والباقي كلها متفرقة بالمحلات وأسواقها وزواياها.
    alt

هناك تعليقان (2):

Wohnungsräumung يقول...


Thank you for your wonderful topics :)

Entrümpelung wien يقول...

شكرا لكم على الموضوع..))