الأربعاء، 9 أكتوبر، 2013

بغداد والعيد

يظهر التلفزيون العراقي وبمناسبة العيد اناس يفتروشون الارض الترابية لمدينة يسمونها ظلما وعدوانا مدينة الالعاب وتقع في جانب الرصافة اما في جانب الكرخ فلايوجد سوى حديقة الزوراء وهذين المكانين هما الوجهتين الوحيديتين للبغداديين للترفيه عن النفس في ايام العيد. تتنافس بغداد اليوم مع المدن الفقيرة في بنغلادش وافغانستان, لاتملك اي شيء يجعلها تبدو وكأنها عاصمة لدولة تتربع على ثالث احتياطي العالم من النفط. لاتحتفظ هذه المدينة سوى أسم عريق خالد وخارج ذلك لاتملك شئ سوى التراب يغطي وجهها المتعب من العنف والارهاب والاهمال.
قد بيدو التفكير في اماكن ترفيهية في بغداد نوعا من الترف الفكري لمدينة تعاني من ابسط الخدمات




مدينة العاب متنقله في اطراف ستوكهولم



video

ليست هناك تعليقات: